ازدياد الطلب على الكتب الإلكترونية

ebook

العديد من الناس كانوا يقرأون بدون إضافة أي كتب تقليدية جديدة إلى مكتباتهم. أما في عصرنا الرقمي في قراءة الكتب الإلكترونية فقد قفز عدد الكتب الجديدة المقروءة بشكل كبير بين المراهقين الصغار والذين تتراوح أعمارهم بين 30 و49، وفقًا لدراسة مركز بيو للأبحاث التي نشرت هذا العام.

وقد تزايد عدد قرّاء الكتب الإلكترونية من ذوي الأعمار المتوسطة من 25% عام 2011 إلى 41% عام 2012، وقفزت نسبة قراءة الكتب الإلكترونية للطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و17، إلى 28% بعدما كانت 13%، وفقًا لنتائج المسح.

أصبحت مدن هامبتون رودز تتبع التيار. ففي شهر سبتمبر انضم نورفولك إلى مدن هامبتون رودز الأخرى في تقديم مجموعات رقمية للتداول على الأجهزة اللوحية، وأجهزة قراءة الكتب الإلكترونية من خلال مكتباتهم.

تقدم المجموعات الإلكترونية العديد من وسائل الراحة وسهولة الاستخدام، وتختفي الكتب في موعدها المقرر لانتهاء الاستعارة، والذي عادة ما يكون 14 يومًا. لا يتم فرض أية رسوم تأخير. يمكن للمستخدمين تنزيل الكتب من منازلهم، وفي أي وقت. يمكن للزبائن أيضًا الدخول على مجموعات المكتبة الأخرى، بالرغم من فرض رسوم سنوية أحيانًا.

قالت فيكتوريا ستريكلاند-كورديال، القائم بأعمال مدير مكتبة تشيسابيك العامة: “هذا ما يحتاجه العامة”.

كان يوجد لدى تشيسابيك ومعظم مكتبات المدينة المحلية الأخرى مجموعات رقمية، تضم كتب صوتية، وبعد الكتب التي يمكن قراءتها على الكمبيوترات المحمولة والكمبيوترات المنزلية للعديد من السنوات.

أصبحت هذه المرحلة الإنتقالية تُمثل تحديًا لموظفي المكتبة. في بعض الأيام، من الأفضل أن يوجّه أمناء المكتبات أسئلتهم مباشرة إلى عباقرة آبل أو مدمني الشراء من “بيست باي”. عادةً ما يتم اختيار الأسئلة بعد الأجازات، عندما يحصل الناس على أجهزتهم الجديدة. قالت ميليسا كريستاكوس، رئيسة خدمات المكتبة المرجعية في تشيسابيك: “أحيانًا نضطر لأن نصبح كفرقة من المهووسين”.

كانت فيرجينيا بيتش أول وأكبر مُتبني للتكنولوجيا، إذ بدأت بتقديم برنامجها على الإنترنت في عام 2009، وتم طرحه بشكل رسمي في العام 2010، ويتوافر لديها الآن حوالي 18000 كتاب إلكتروني.

قالت نيكول ماكجي، أمينة مكتبة للتكنولوجيات الناشئة لفيرجينيا بيتش، أنه في البداية يجلب العملاء أجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة القراءة والكابلات إلى المكتبات، للبحث عن مساعدة. وقد بدأت المكتبة في توفير دروس عن كيفية استخدام الأجهزة اللوحية وأجهزة القراءة الإلكترونية.

أضافت ماكجي، ولكن نقطة التحول كانت العام الماضي، عندما جَعَلت التطبيقات للآيباد والأجهزة الأخرى الأمر أكثر سهولة.

أطلقت نورفولك مجموعتها الإلكترونية في شهر سبتمبر مع حوالي 1500 كتاب، وبلغ إجمالي التنزيلات إلى 5300 مرة.

قال شون بيبلي، منسق تداول وتطوير المجموعة لنورفولك، أن النظام هو عبارة عن تبني تكنولوجيا جديدة “في وقت متأخر نوعًا ما”. تتوقع نورفولك أن تقوم بامتداد عروضها الالكترونية عندما تفتح مكتبة The Colonel Samuel L. Slover الرئيسية في وسط المدينة في أواخر العام المقبل.

ومع ذلك، ومثل معظم التكنولوجيات الجديدة، سيعتمد التوسع في الكتب الالكترونية على ميزانيات المكتبة، حيث تُكلف نسخة إلكترونية من كتاب شهير 80$، أي حوالي 4 مرات أكثر من النسخة الورقية. عادة ما تصاحب الكتب الالكترونية قيود أيضًا، حيث يمكن لتصريح كتاب أن ينتهي بعد عدد معين من التنزيلات، أو بعد بضعة أشهر.

قال المدير تود إليوت، يمكن لميزانية المكتبة أن تزداد. بورتثماوث على سبيل المثال، خصصت 15000$ في كل من العامين الماضيين لتطوير مجموعة الكتب الالكترونية. وقامت بشراء حوالي 600 كتاب حتى الآن.

كُتب بواسطة لويس هانسن، وتمت الترجمة من قِبل المكتبة الرقمية السعودية.

المصدر

مساعدة
الأخبار
عرض المزيد..